اخبار محلية

تفاصيل وأسباب اعتقال مدير بنك الكريمي في عدن والحزام الأمني يصدر أول بيان حول الحادثة وما مصيره؟
76 قراءه

2020-07-01 00:56:02
69

 

اعتقلت قوة أمنية، أمس الثلاثاء، مدير بنك الكريمي في محافظة عدن، بعد تجمهر وتظاهر مئات الأشخاص أمام المبنى الرئيس للبنك الواقع في منطقة “الهاشمي”، في مديرية الشيخ عثمان، احتجاجاً على عدم قيام البنك بصرف مساعدات شهرية تصرفها لهم إحدى المنظمات الدولية.

وأفاد شهود عيان أن مستحقي تلك المساعدات الشهرية يترددون، منذ أكثر من أسبوعين، على بنك الكريمي لاستلام تلك المساعدات، إلا أنهم كانوا يعودون خائبين يومياً، وأمس تجمعوا في مبنى البنك، فتم إخراجهم منهم، وإغلاق بابه الرئيس في وجوههم، فتجمهروا أمامه؛ ما أدى إلى توقف حركة السير في الشارع الرئيس.

وذكر الشهود أن قوة أمنية تابعة للقطاع الثامن- قوات الحزام الأمني في مديرية الشيخ عثمان، نزلت إلى المكان، واستمعت إلى المحتجين، ثم قامت باعتقال مدير بنك الكريمي، واقتادته إلى مقر عمليات قوات الحزام الأمني.

 

 

وقال النقيب كرم المشرقي، قائد القطاع الثامن في قوات الحزام الأمني، لـ “الشارع” إنه تم اعتقال مدير بنك الكريمي، بسبب تظاهر المئات من مستحقي المساعدات الإنسانية، أمام المبنى الرئيس للبنك الواقع في “الهاشمي”، للمطالبة بصرف مرتباتهم/ مساعداتهم الشهرية، متهمين البنك بتأخير عملية صرفها.

وأضاف “المشرقي”: “تجمهر المحتجون أمام مبنى البنك، وحاولوا الدخول إليه بالقوة، فتلقينا بلاغاً عن ما يجري، فنزلنا إلى المكان، وتفاهمنا مع المحتجين، وهم مواطنون يحصلون على رواتب شهرية منتظمة تم صرفها للمستفيدين في جميع المحافظات باستثناء عدن”.

وتابع: “تم اعتقال مدير بنك الكريمي، وأودعناه السجن حتى يتم التواصل مع المنظمة التي تصرف المرتبات/ الإعانات الشهرية للمحتجين، وجرى، بعد ذلك، الاتفاق مع مدير البنك على أن يتم البدء في صرف تلك المساعدات خلال اليومين القادمين.. ومدير البنك التزم وتعهد بذلك.. وتم الإفراج عنه.. وأبلغنا المحتجين بذلك، فتفرقوا من أمام البنك وعادوا إلى منازلهم. وفي حال لم يتم، خلال اليومين القادمين، صرف المساعدات للمحتجين، فسوف يتم إغلاق بنك الكريمي”.

 

 

 

 

 

التعليقاتت
أضف تعليق
مصادر 24 قارئ إخباري مستقل حيث والمواد الواردة فيه لا تعبر عن رأي الموقع ولا يتحمل اي مسؤولية قانونية عنها  
جميع الحقوق محفوظة لدى مصادر 24